صراع أزلي لن ينتهي بين عملاقي ميلانو

إي سي ميلان وإنتر ميلان

صراع العمالقة يحتضنه كالعادة ملعب سان سيرو أو جوزبي مياتزا تحت الاضواء الكاشفة ويجمع إي سي ميلان وإنتر ميلان لحساب الجولة الرابعة ذهاب من فعاليات الدوري الإيطالي.

حيث تتجه أنظار عشاق كرة القدم العالمية مساء اليوم السبت 21 سبتمبر 2019، إلى إقليم لومبارديا في شمال إيطاليا، الذي سيكون مسرحا لأكثر الدربيات غضبا في العالم وأشدها منافسة على مر التاريخ.

لدربي ميلانو عديد التسميات على غرار دربي الغضب أو دربي المادونينا، وهو تكريم لأحد أبرز المعالم التاريخية لمدينة ميلان، ثاني أكبر المدن الإيطالية بعد العاصمة روما من حيث عدد السكان و احدى اكبر المدن الاقتصادية و الصناعية في اوروبا بصفة عامة.

ويحمل دربي ميلان أبعادا أخرى أكبر من كونها مجرد مباراة كرة قدم تدوم 90 دقيقة ينتصر خلالها من سجل أكثر عدد من الأهداف ، بل انه يمثل لجماهير الناديين صراعا رياضيا متواصلا وتنافسا تقليديا لم ولن ينتهي أبد الدهر.

تعود جذور الصراع التاريخي بين الغريمين إلى إنشقاق عدد من المدربين واللاعبين عن نادي إي سي ميلان الذي تأسس في 16 ديسمبر من سنة 1899 على يد الإنقليزي هيربرت كليبن (لاعب ومدرب) و هو صاحب المقولة الشهيرة” سنكون فريقا من الشياطين، ألواننا هي الحمراء والسوداء، وتمثل النار والخوف التي ترهب المنافسين”.

كان الفريق يحمل إسم “نادي ميلان للكريكت وكرة القدم” قبل أن يتم الإعتماد على الإسم الحالي ، جمعية ميلانو، بعد 06 سنوات من تأسيسه، ليتم إلغاء لعبة الكريكت وينحصر تركيز الجميع على لعبة كرة القدم.

بعد سنتين فقط من تغيير إسم النادي بدأ الإنشقاق داخل إي سي ميلان اثر قرار الإتحاد الإيطالي لكرة القدم القاضي بمنع اللاعبين الأجانب من المشاركة في البطولة الإيطالية، الشيء الذي عارضه العديد من المنتمين لإي سي ميلان وجعلهم يقررون المغادرة متهمين أعضاء النادي الداعمين لقرار الإتحاد الإيطالي آنذاك بالعنصريين وهو ما ولد حدثا تاريخيا سنة 1908 ، حين آنشأ المنشقون نادي إنترناسيونالي (تمت إضافة كلمة “ميلان” في سنة 1967) الذي ضم جميع اللاعبين الآجانب وغير الآجانب في فريق واحد ضاربين بذلك قرار الإتحاد الإيطالي عرض الحائط وتم تعيين السويسري “هيرنست مانكتل” كأول قائد للفريق.

تواصل الصدام بين الفريقين بعد ذلك ليصبح صراعا طبقيا بين الفئة الكادحة والطبقة الوسطى، حيث كان جمهور إي سي ميلان يستعمل وسائل النقل العمومية عند تحوله إلى الملاعب في حين كان أحباء الإنترناسيونالي يمتطون دراجاتهم الهوائية ولم يدم هذا الصراع طويلا اذ توقف في الستينات مع إعادة ترتيب الوضع الإقتصادي و الإجتماعي في إيطاليا لينحصر التنافس إثر ذلك على المستوى الرياضي فقط.

دار أول لقاء رسمي بين إي سي ميلان وإنتر ميلان يوم 10 جانفي من سنة 1909 ضمن فعاليات البطولة الإيطالية وإنتهى حينها لصالح الروسنيري بنتيجة 3 أهداف لإثنين وكان الفريقين قد تباريا قبل عام ، أي سنة 1908، في إطار ودي وتمكن خلاله إي سي ميلان من الفوز بنتيجة هدفين لواحد.

أما على مستوى المواجهات المباشرة بين فريقي مدينة ميلان على المستوي المحلي، تظهر هيمنة فريق المنشقين الذي تمكن من إلحاق الهزيمة بمنافسيه التقليدي في 33 مناسبة في حين فاز إي سي ميلان ب29 مباراة وإنتهت 25 مواجهة بين الفريقين بالتعادل وسجل الإنترناسيونالي 137 هدفا والروسينيري 113 هدفا.

اما في جميع المسابقات تواجه الفريقين في 170 لقاء فاز الإنتر 64 مرة والميلان 51 مرة في حين إنتهت 55 مباراة بالتعادل.

من جهة اخرى تمكن الإنتر من إمطار شباك منافسه ب5 أهداف كاملة في أعرض نتيجة سجلها خلال الدربي و كان ذلك سنة 1910، في حين دكّ إي سي ميلان منافسه ب8 أهداف كاملة مقابل هدف وحيد سنة 1918.

من ناحية التتويجات والسجل، تمكن الفريقين من حصد عديد الألقاب محليا، قاريا ودوليا، فقد توج إنتر ميلان بلقب البطولة الإيطالية في 18 مناسبة، وأحرز كأس إيطاليا في سبعة مناسبات كما كان له موعدا مع التتويج بكأس الإنتركونتيننتال الإسم القديم لكأس العالم للأندية إضافة إلى إحرازه دوري أبطال أوروبا وظفره بكأس الإتحاد الأوروبي 3 مرات لكل لقب.

إي سي ميلان فاز كذلك ب18 لقبا للبطولة الإيطالية و5 مرات بكأس إيطاليا وتوج بكأس العالم للأندية 03 مرات لكنه يعتبر أكثر فريق إيطالي متوج بدوري أبطال أوروبا بعد أن حصد 7 ألقاب كاملة.

عديد هم اللاعبون الذين نحتوا أسماءهم من ذهب في دربي ميلان من خلال معانقتهم الإبداع وترك بصمة في أعرق الدربيات على المستوى العالم لعل أبرزهم الثنائي “باولو مالديني” الايطالي و”خافيير زانيتي” الارجنتيني ، اللاعبين الأكثر مشاركة في دربي الغضب حيث شارك الأول مع إي سي ميلان في 56 مباراة أما الثاني فقد خاض 47 لقاء مع الانتر.

أما بالنسبة للأكثر تسجيلا فقد تمكن “أندريه شيفتشينكو” الاكراني من تسجيل 14 هدفا في حين سجل اللاعب التاريخي للانتر “جوزبي مياتزا” 12 هدفا منهم هدف يتيم بزي الروسينيري.

في المقابل وصف عديد اللاعبين بالخونة بعد أن تقمصوا أزياء الفريقين، الشيء الذي يعتبره أحباء الفريقين ذنبا عظيما تجاه ناديهم لا يمكن تبريره.

وتضم هذه القائمة البرازيلي رونالدو، جوزبي مياتزا، روبارتو بادجو،  أندريه بيرلو، كريسبو، السويدي زلاتان إبراهيموفيتش، ماريو بالوتيلي، لورينزو بوفون، فرانشيسكو تولدو، كريستيان بانوتشي، باتريك فييرا، أنطونيو كاسانو، ليوناردو بونوتشي وغيرهم من اللاعبين .

رغم أن الدوري الإيطالي يعيش أولى جولاته للموسم الرياضي الجديد غير أن دربي ميلان دائما ما يتسم بالحماس والندية وحتى إن كان في إطار ودي، هذا ما يعني أن مباراة اليوم السبت ستكون مثيرة ومشوقة للجماهير الرياضية في جميع بقاع العالم.

الإنتر متصدر الدوري الإيطالي يسعى خلال هذا إلى اللقاء إلى تأكيد صحوته بعد أن حصد 9 نقاط خلال الجولات الثلاث الأولى فقد فاز على كل من ليتشي، كالياري وأودينزي حيث سجل هجومه 7 أهداف وإهتزت شباكه في مناسبة واحدة.

وقد شهد إي سي ميلان بداية متعثرة في الكالشيو بعد أن إنقاد إلى هزيمته الأولى في الجولة الإفتتاحية أمام أودينيزي بهدف لصفر قبل أن يتدارك ذلك بإنتصاره على بريشيا وفيرونا بنفس النتيجة هدف دون رد أملا في مواصلة السلسة الإيجابية ولن يكون ذلك إلا بالفوز على غريمه التقليدي إنترناسيونالي.

سوسو بيونتاك وزملائه، في مواجهة لوكاكو غودين وسانشيز وبقية الجوقة التي يقودها الداهية كونت في دربي غاضب جديد بعنوان المتعة والحماس، اليوم السبت 21 سبتمبر 2019  بداية من الساعة 20:45 دقيقة بتوقيت تونس .  

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق