السفير الفرنسي يؤكّد الالتزام بقرارات الحكومة التونسية وعودة الدروس في المدارس الفرنسية سيكون عن بعد

أوليفيي بوافر دارفور

أكّد السفير الفرنسي بتونس، أوليفيي بوافر دارفور يوم أمس السبت 18 أفريل، احترام سفارة بلاده لقرارات الحكومة التونسية موضّحا أن السفارة الفرنسية ملتزمة بقرارات الحكومة التونسية في علاقة بفتح المدارس الفرنسية في ظل تواصل الحجر الصحي الشامل.

وفي مداخلة على أمواج إذاعة اكسبرس أف أم قال السفير الفرنسي “نحن في تونس وبالتالي فإن المدارس الفرنسية ستعتمد المؤشرات الصحية في تونس لاتخاذ قرار بفتح أبوابها من عدمه”.

وتابع قائلا “نحن بصدد انتظار قرارات الحكومة التونسية في علاقة بتمديد الحجر الصحي” مشيرا إلى أن السفارة ستلتزم بما تقرّره الحكومة التونسية مذكرا أن المدارس الفرنسية أغلقت أبوابها عندما أعلنت الحكومة التونسية تقديم العطلة المدرسية.

وأوضح أن القرار الذي تم الاعلان عنه حول استئناف المدارس الفرنسية للدروس يوم 27 أفريل يتعلّق بالدراسة عن بعد وأنه قرار قابل للتغيير تماشيا مع ما ستعلنه الحكومة التونسية وقال ” المدارس الفرنسية ستفتح أبوابها اذا فتحت المدارس التونسية”.

يذكر أن عددا من وسائل الاعلام وصفحات موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك تداولت خبرا يفيد اعلان السفير الفرنسي عودة الدروس في المدارس الفرنسية بتونس دون الاشارة إلى أن الدراسة ستكون عن بعد.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق