“المدرعة لميس” فشل عسكري تركي في ليبيا

منذ بداية عملية السيطرة على العاصمة الليبية طرابلس التي أطلقها المشير خليفة حفتر ضد قوات حكومة الوفاق برئاسة فايز السراج، انتشرت صور المعارك بين الفريقين، حيث كانت المدرعة التركية “BMC Kipri” حاضرة بكثافة.

BMC Kipri” هي مدرعة تركية الصنع أرسلتها أنقرة إلى مقاتلي حكومة الوفاق لصد هجمات قوات حفتر على طرابلس، إلا أنها أصبحت مثار سخرية بين مؤيدي حفتر على الشبكات الاجتماعية، حيث أطلقوا عليها تهكما اسم “المدرعة لميس”.

وقد انتشرت صور على الشبكات الاجتماعية، لأتباع حفتر وبين أيديهم المدرعات التركية من طراز “Kipri” أو”Vuran”، إما مدمرة أو سليمة بعد أن تركتها قوات حكومة الوفاق خلال المعارك، وقد سلطت صحف يونانية وتركية مؤخرا الضوء على أسباب فشل المدرعة التركية في ليبيا.

كما نشر موقع “سول خبر” التركي تقريرا قال فيه إن حسابات تابعة لقوات حفتر تناقلت صورا عدة على الشبكات الاجتماعية تظهر فيها مدرعات تركية من طراز “BMC Kipri” بين أيديهم، بعدما أن استولت عليها من قوات حكومة الوفاق.

وأضاف “سول خبر” أن حسابات مؤيدة لحفتر، سخرت من أداء المدرعة التركية، ونشر مستخدمون للمدرعة التركية بعض النقاط السلبية الخاصة بها، مثل: “البطء في المناورة، والتدريع السيء، ورد الفعل البطيء للبنادق الرشاشة، وضعف محاور الدوران الأمامية، وتسرب زيت علبة التروس، وتعثر الباب الخلفي، وتفويت التروس للنقلات أثناء تغيير السرعات”.

من جانب آخر، رصد موقع “برو نيوز” اليوناني تقريرا نشره حساب “شبه رسمي” تابع لقوات حفتر على حد وصف الصحيفة، يظهر عيوب المدرعة التركية في ميدان المعركة.

وكان حساب يدعى “M.LNA” الناطق بالإنكليزية، والذي ينشر صورا حصرية للمعارك في ليبيا، قد نشر تقريرا يتضمن مراجعة لأداء المدرعة التركية “BMC Kipri” في ميدان المعركة، وبعد فحص النسخ المستولى عليها.

وقال التقرير الذي رصدته الصحيفة اليونانية، إن للمدرعة عيوبا، مثل: ثقلها الشديد وسرعتها القصوى، التي لا تتعدى حاجز 73 كيلومتر في الساعة، وتسارعها البطيء.

وأضاف التقرير المدعوم بالصور أن المدرعة بطيئة في المناورات، كما أن الكاميرات المركبة في الخارج تعطب سريعا بسبب التراب وشظايا الانفجارات، كما أن هناك أعطالا ميكانيكية تتعلق بصندوق التروس.

ولفت التقرير إلى أن قدرات التشويش على المروحيات لا تعمل إطلاقا، مما جعل المدرعات هدفا سهلا، إضافة إلى فشل نظام نفخ الإطارات الذي من المفترض أن يعمل عقب استهدافها.

وأوضحت صور مرفقة بالتقرير إلى خلل في محور دوران المركبة الأمامي جراء الانفجارات وحتى الاصطدامات، إضافة إلى عطل في النظام الكهربائي للمركبة وارتفاع درجة حرارة المحرك بعد فترة من الزمن.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق