فيروس كورونا: تراجع الإصابات بالصين وقلق دولي مع تسارع تفشي الوباء

ارتفعت حصيلة الوفيات الناجمة عن “فيروس كورونا الجديد” في الصين القاريّة الإثنين إلى 2592 حالة بعدما سجلت الساعات الأربع والعشرين الماضية 150 وفاة بالفيروس، جميعها – باستثناء حالة وفاة واحدة – في مقاطعة هوبي، بؤرة الوباء في وسط البلاد.

وتمثل هذه الحصيلة ارتفاعا كبيرا بالمقارنة مع تلك المسجلة الأحد حين توفي 97 شخصا بالفيروس.

وقالت لجنة الصحة الوطنية في تحديثها اليومي لحصيلة الوفيات والإصابات إن عدد الإصابات المؤكدة بالفيروس حتى اليوم ارتفع في البر الرئيسي للصين (باستثناء هونغ كونغ وماكاو) إلى أكثر من 77 ألف إصابة بعدما سجلت في الساعات الأربع والعشرين الأخيرة 409 إصابات جديدة، غالبيتها في هوباي.

وتمثل حصيلة الإصابات الجديدة انخفاضا بنسبة الثلث تقريبا بالمقارنة مع عدد الإصابات التي سجلت الأحد وناهز حوالى 650 إصابة.

وبلغ عدد المصابين بالوباء خارج البرّ الرئيسي للصين حوالى 1500 شخص يتوزّعون على أكثر من 25 دولة ومنطقة.

ويتركّز القلق حاليا في ثلاث دول على الأقل هي كوريا الجنوبية (763 إصابة و7 وفيات) وإيران (حوالى 40 إصابة وثماني وفيات) وإيطاليا (149 إصابة وثلاث وفيات).

وأرغم الوباء الأحد كوريا الجنوبية على إعلان حالة الإنذار القصوى بعد أن فرضت إيطاليا حجرا صحيا على مدن عديدة واتخاذ دول مجاورة لإيران خطوات حمائية.

وبسبب القلق المتزايد من ارتفاع عدد الحالات في إيران (43 إصابة) والوفيات (ثمانية) أغلقت كل من تركيا والأردن وباكستان وأفغانستان حدودها أو قلصت المبادلات مع هذا البلد. والتدابير المتخذة موقتة.

(أ ف ب)

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق